language german  -  language english  -  language russian  -  language arabic
 

الالتهاب المزمن للبنكرياس

 

Chronic Pancreatitis

 

 

عن الخلفية التاريخية للالتهاب المزمن للبنكرياس

جهاز البنكرياس هو عبارة عن جهاز غدد حساس نحيل يبلغ طوله 15 سم يقع في الجزء العلوي من البطن. يشبه البنكرياس في شكله عصا المشي ذات المقبض السميك في مقدمتها. وإذا اعتبرنا أن العمود الفقري هو مركز الجسم، فإن المقبض السميك ( رأس البنكرياس) يقع أعلي العمود الفقري يمينا. ينسحب جسم البنكرياس الي يسار العمود الفقري، ثم بنهاية جسم البنكرياس ننتقل حيث ذيل البنكرياس. ولحسن الحظ يقع هذا الجهاز الحساس في أعلي بطننا، كالسندويتش السميك المحاط الملفوف بشيء ما لحفظه، حيث يحيط الجزء العلوي من البطن بهذا الجهاز الحساس، كأن البنكرياس هو هذا السندويتش. في الجزء الخلفي من الجسم يقع العمود الفقري العظمي، والذي تمتد الأوعية الدموية الكبيرة(الشريان والوريد) بمحاذاته، حيث تحيط هذه الأوعية برأس البنكرياس. يغطي البنكرياس في مقدمته بالمعدة، بينما بالنسبة لناحية اليمين من البنكرياس ،حيث تقع رأسه، نجد أنها محاطة بأمعاء الاثني عشر؛ بينما يحاط يمين البنكرياس بالطحال ، حيث يقع ذيل البنكرياس. يتكون نسيج البنكرياس نفسه من كثير من الأقشمة الصغيرة الحساسة، والتي تتكون من خلايا غددية؛ وتتجمع مخارج هذه الأقمشة في مدخل واحد وهو قناة البنكرياس، والتي تخترق البنكرياس بشكل أفقي، وتجتمع نهاية قناة البنكرياس مع القناة الصفراوية الكبيرة في الأمعاء الاثنا عشرية.

كيف يعمل البنكرياس

يمكن مقارنة هذا العضو/الجهاز عالي التعقيد بمصنع للكيماويات، والذي ينتج سبعا من المواد المختلفة (كالهرمونات والإنزيمات)، وذلك عن طريق نوعين مختلفين من الغدد. يتكون الجزء الأكبر من هذا النسيج، نسيج البنكرياس، من الغدد، التي تنتج عصير الجهاز الهضمي القلوي(1.5لتر يوميا). هذا العصير يحتوي علي إنزيمات، والتي تتدفق عبر قناة البنكرياس إلي الأمعاء الاثنا عشرية، وذلك لتقسيم الأطعمة المتناولة إلي بروتينات ودهون وكربوهيدرات. في هذا النسيج الكبير يوجد النوع الاخر من الغدد والمسماة بجزرلانجرهانز، وهذه الغدد تتناثر في هذا النسيج، حيث تختزن نفسها في هذا النسيج لتقوم بإنتاج هرمون الأنسولين الضروري للحياة، والذي ينظم مستوي السكر في دم الانسان. وتجدر الإشارة إلي أن إصابة البنكرياس بمرض خطيريؤثر علي دور الغدد في القيام بوظائفها قد يؤدي إلي الأعراض التالية:-   عدم إنتاج عصيرالجهاز الهضمي القلوي، مما يؤدي إلي حدوث نقص في الفيتامينات وفقدان الوزن وحدوث براز دهني، بالإضافة إلي عدم قدرة الجسم علي تقسيم الطعام.   يقوم الجسم بإنتاج فقط قليل من الأنسولين، مما يؤدي إلي عدم انتظام مستوي السكر في الدم بشكل كاف، مما يجعل المرض عرضة لمتلازمة الأيض السكري.

الالتهاب المزمن كواحد من أكثر الأمراض الجراحية شيوعا في البنكرياس

يعتبر الالتهاب المزمن أكثر الأمراض التي تصيب البنكرياس. ويمكن لهذا الالتهاب أن يؤدي إلي مرض خطير قد يؤثر علي حياة الإنسان. لذا يجب علاجه بسرعة حتي لا يؤدي الي مضاعفات. إن الطريق لعلاج مضاعفات الالتهاب المزمن للبنكرياس يكمن في اجراء الجراحة. يتم التعرف علي الالتهاب المزمن للبنكرياس عند اصابة البنكرياس بالتهاب متكرر ومتقطع علي دفعات، لا سيما في منطقة رأس البنكرياس. من خلال الالتهابات المتكررة يصاب نسيج البنكرياس بأضرار علي المدي البعيد، حيث تتدهور حالة النسيج ويتفكك ويحل محله نسيج ندبي وتكلسات. إن السبب الرئيسي للاصابة بمرض الالتهاب المزمن للبنكرياس يكمن في الافراط في تناول الكحوليات لعدة سنوات، وكذلك عند اصابة القناة الصفراوية بتراكم الحصي بها، بالإضافة إلي إصابة المريض بصدمات نفسية أوخلل جيني. ولكن بالرغم من تلك الأسباب فان هناك جزء من المرضي لا تعرف علة الاصابة لديهم. وبناء علي وظيفة البنكرياس المذكورة سابقا ينشأ نوع جديد من المضاعفات المتأخرة المتعلقة بهذا المرض، وهي: عسر في الهضم يحدث في صورة براز دهني أو اسهال أو امساك، بالإضافة الي حدوث عرقلة لتدفق الصفراء واضطراب في مستوي السكر في الدم واسترداد جزء من النسيج المفكك استردادا علي شكل أكياس كبيرة وخرّاجات( استرداد كاذب)، بالإضافة الي حدوث انسداد في الأوعية الدموية والشرايين المجاورة وأخيرا حدوث التهاب مزمن في الجزء العلوي من البطن يصعب علي المريض احتماله.

كيف يمكنني التعرف علي مرض الالتهاب المزمن للبنكرياس

إن الآلام التي يشعر بها المرضي المصابون بالالتهاب المزمن عند فحصهم لهي للأسف الآم متفرقة، ولكن لماذا؟ تكمن أعراض هذا الالتهاب في شكل آلام تنتشر بشكل كبير في الجزء العلوي من البطن وتمتد حتي الكتف أو حتي الفقرات القطنية؛ ولهذا يقوم المرضي بزيارة جرّاح للعظام أولا. في البداية تقتصر هجمات الألم فتكون محدودة، ثم بتقدم المرض تزداد الآلام لتصبح أكثر قوة وأكثر تكرارا بمدي طويل حتي يحدث ما يسمي بانخماد الالتهاب. غالبا ما يشتكي المرضي في بادئ الأمر من اصابتهم بالغثيان والقيء وعدم قابلية تناول الأغذية والشعور بالانتفاخ، ولكن لا يشعر المريض بالالتهاب مع هذه الأعراض. لذلك يجب علي الطبيب سؤال المريض عند فحصه عن الأعراض التي يشعر بها، وذلك لتحديد ما إذا كان المريض مصابا بالتهاب البنكرياس المزمن أو مصابا بأمراض أخري خاصة بالأوعية أو المعدة. ومن ضمن الأسئلة المهمة لتحديد مرض الالتهاب المزمن تلك الأسئلة عن العادات الغذائية واستهلاك الكحول ونقص الوزن والآلام التي يشعر بها المريض في الجزء العلوي من البطن؛ لذلك فإنه من الضروري أن يحاول المريض بقدر الامكان تحديد آلامه ومدي تكررها ومدي شدتها بالإضافة الي تحديد موقعها. يشتمل الفحص البدني للجسم علي فحص الجزء العلوي من البطن مع تقييم المرارة والكبد. كما يجب فحص لون الجلد بعد ذلك (أصفر اللون عند ركود الصفرا). أما بالنسبة للخطوة التالية من خطوات الفحص فتكمن في فحص الدم، حيث يتم تحديد قيم اهم مكونين من مكونات البنكرياس وهما الليباز والأميلاز. تعمل قيم السكر في الدم وقيم الكبد معا علي استبعاد ركود الصفرا. وأخيرا يمكن استخدام تقنيات التصوير لتأكيد التشخيص. يعتبر تصوير البطن بالموجات فوق الصوتية من الأمور التي تعطي الطبيب صورة جيدة عن كل أعضاء الجزء العلوي من البطن. أضف إلي ذلك التمكن من معرفة مواطن التكلس في البنكرياس ومعرفة بعض الاشارات عن المرض. للتعرف علي سعة وخصائص البنكرياس تجري آشعة مقطعية علي البطن كما في الأشكال( 2أ، 2ب،3). في حالة الضرورة يتم فحص الممر الصفراوي الرئيس وكذلك الممر الرئيسي للبنكرياس بالآشعة السينية. هذا التشخيص الدقيق يتم فقط للتأكد من أن الجسم مصاب بالتهاب البنكرياس المزمن وأنه ليس الأمر يتعلق بورم هو السبب في شكوي المريض.

Bauchspeicheldruesenentzuendung

كيف تتم معالجة الالتهاب المزمن للبنكرياس

تتم معالجة التهاب البنكرياس المزمن بطريقتين علاجيتين:- بالنسبة للطريقة العلاجية المستخدمة أولا والتي ينصب التركيز عليها هي الطريقة الوقائية للعلاج باستخدام أنواع مختلفة من الأدوية واتباع نظام تخسيس غذائي، ثم تتبع هذه الطريق بالتدخل الجراحي في حالة عدم تحسن المريض واستمرار الآلام. تتضمن هه الطريقة من العلاج الوقائي الامتناع التام عن تناول الكحول واتباع نظام غذائي متوازن لغرض التخسيس يُحد فيه من الدهون( كتلك النظام الغذائي المتبع لمريض الأيض السكري)، بالإضافة الي استبدال انزيمات الهضم وتناول دواء من شأنه اعاقة انتاج أحماض المعدة. بالنسبة لبعض المرضي يجب استبدال الفيتامينات التي تذوب في الدهون( فيتامينات A,D,E,K (عن طريق الوريد. تعمل هذه الطريقة العلاجية المحافظة علي تسكين الآلام تسكينا مركزيا أو محيطيا باستخدام مسكنات مثل( بانادول أو مورفين). لعدة سنوات كان المسؤول عن حدوث الالتهاب المزمن بالبنكرياس هو ارتفاع الضغط في الممر البنكرياسي وتكلس نسيج البنكرياس. وفي فحوصات لاحقة تبين تغيرات في أجزاء من الأعصاب المحلية. إذا لم تساعد هذه الاجراءات العلاجية السابقة في القضاء علي الألم فإنه يتم اللجوء الي الفحص بالآشعة السينية وذلك لاجراء ما يسمي بالعلاج التدخلي؛ وتعني كلمة تدخلي هنا الدخول الي اطار المرض داخل الجسم، وهذه المرحلة التدخلية توجد ما بين مرحلة العلاج المحافظ بالأدوية والعلاج الجراحي. والعلاج التدخلي عبارة عن توسيع ممر البنكرياس والممر الصفراوي والسيطرة عليهما وذلك عن طريق التنظير مع ادخال أنبوبة أو دعامة من شأنها تحسين تدفق الصفراء وتدفق عصير الجهاز الهضمي. يأتي التدخل الجراحي بعد ذلك إذا لم تتمكن الطرق السابقة من وقف الألم أو في حالة حدوث تكدس لممر البنكرياس بشكل واضح أو في حالة عدم قدرة كل من الصفراء وعصير الهضم علي التدفق الي القناة الاثنا عشرية لا سيما بعد عملية توسيع رأس البنكرياس بالعلاج التدخلي. بالنسبة للمضاعفات السابق ذكرها والخاصة بالالتهاب المزمن للبنكرياس مثل الاسترداد الكاذب للنسيج المفكك- في شكل أكياس كبيرة وخرّاجات- والنزيف فإنها تحتاج جميعها الي الجراحة لعلاجها. يتم تمييزتصاريف البول وطرق المداخل للبنكرياس عند احداث شق جراحي وذلك لأن هدف الجراح هوالمحافظة علي طرق البنكرياس بقدر الامكان وذلك بهدف عدم تعطيل وظائف الغدد. كل العمليات الجراحية المتعلقة بمجال الالتهاب المزمن للبنكرياس يجب ان تكون علي ايدي جراحين متخصصين، وذلك لأن التخطيط الممتاز واستخدام الأدوات ذات التكنولوجيا المتطورة وقبلهما الخبرة الكبيرة بالجراحة هي كلها أشياء متطلبة في الجرّاح. تكمن درجة الصعوبة عند اجراء الجراحة في خياطة أنواع مختلفة من الأنسجة معا مثل خياطة أنسجة البنكرياس مع أنسجة الأمعاء الدقيقة: حيث يحاول الجرّاح خياطة ما يشبه قطعة من الحريراللين مع قطعة من الزبدة السلسة بخيط واحد؛ وهذا التشبيه لهذه الخياطة يعتبر بمثابة تحد حقيقي للجرّاح. عند التصريف يحدث اشتقاق للممر البنكرياس المتكدس والموسع، وهذا الاشتقاق يحدث فقط في الأمعاء الدقيقة مع مراعاة ترك النسيج الملتهب التهابا مزمنا في رأس البنكرياس، حيث يترك النسيج في مكانه دونما تحريك. هذا الاجراء يسمي  Pankreatico-Je­ju­nos­to ­mie (جزء الأمعاء الدقيقة) . تُقسّم اجراءات الاستئصال الداخلي كما يلي :-

Chronische Pankreatitis الاستئصال الكلاسيكي للبنكرياس والاثني عشر
( عملية جراحية علي نهج ويبل كاوش) (شكل) 4

في هذه الجراحة يتم استئصال كلا من رأس البنكرياس ومنفذ المعدة والاثني عشر والقناة الصفراوية والمرارة مع اعادة تشكيل مسارات التدفق في الامعاء الدقيقة من جديد. هذه الجراحة قد شكلت خطرا لسنوات طوال، وتم تقييمها بأنها أقل نجاحا. أما في يومنا هذه فقد أدي التطور الجراحي الي نتائج جيدة،وهذا التطور يشمل استخدام الأساليب الحديثة في التخدير والرعاية في الحالات الحرجة والعناية المركزة. فيما يلي وصفا مختصرا للجراحة:- يتم فتح منفذ الي الجسم من خلال شق مستعرض في الجزء العلوي من البطن أو شق طولي. يتم تشريح رأس البنكرياس والأمعاء الاثنا عشر المجاورة. عند الحواف السفلية للبنكرياس يمكن رؤية الوريد البابي( وريد كبير وارد من الأمعاء الي الكبد) حيث يتم تشريحه في المنطقة خلف عنق البنكرياس. بعد ذلك يتم فصل القناة الصفراوية واستئصال المرارة وازالة عنق البنكرياس. يتم الاستعاضة بالتصاقات مواجهة للجزء الخلفي من البطن عن رأس البنكرياس بأكملها، ثم يتم فصل الامعاء الاثني عشرية. في مرحلة تالية يتم خياطة جزء من الأمعاء الدقيقة الموجودة عند عنق البنكرياس، وعلي بعد 15سم من هذه الخياطة تتم خياطة القناة الصفراوية. وأخيرا ينضم جذع المعدة الي الأمعاء الدقيقة.

استئصال رأس البنكرياس ومعي الاثنا عشر  وفقا للجرّاح بيجر

يحتوي هذا الاجراء الجراحي علي ازالة غالبية الجزء الملتهب من رأس البنكرياس مع المحافظة علي المعدة المجاورة والاثني عشر، لدرجة أن الطعام المهضوم يمكنه المرور في ممراته المعتادة دونما اعاقة. يتم اعادة صناعة مسارات تصريف الصفراء والبنكرياس عن طريق الأمعاء الدقيقة. بعد الانتهاء من كلتا العمليتين الجراحيتين يتم وضع أنابيب تصريف في اطار التقاطعات الهامة بالجسم ، حيث تقوم هذه المصاريف بتصريف نزيف الجروح الي الخارج( شكل 5، 6، 7، 8، 9).

Pankreaskopfresektion

 

Chronische Pankreatitis 

Pankreas 

 

استئصال رأس البنكرياس الاثنا عشرية وفقا لجراحة بويشلر:-

يتم التحصل علي فوائد اجراء جراحة رأس البنكرياس الاثنا عشرية عن طريق جراحة تقنية صعبة تتمثل في فصل عنق البنكرياس، ولكن هذه الفوائد تكون مقترنة بالنتائج ما بعد الجراحة ، وذلك لأن نسيج البنكرياس يرتبط ارتباطا قويا بالوريد البابي ، فامكانية التشريح قد تكون مستحيلة لتطبيقها عمليا في بعض الأحيان. إن التعديلات التي أجراها بويشلر علي هذه الجراحة تحافظ علي كل المنافع الناتجة عن بتر رأس البنكرياس؛ هذه التعديلات تتضمن ازالة النسيج الملتهب التهابا مزمنا دون عيوب فصل عنق البنكرياس. الشكل 10 يوضح المرض الذي هو عبارة عن كيس كبير في رأس البنكرياس مصحوبا بتكلسات واسعة تدل علي التهاب البنكرياس التهابا مزمنا.

 Pankreaskopf

 

Bauchspeicheldruesen OP

 

يؤدي الكيس الكبير في الرأس والتغيرات في الأنسجة الي آلام مزمنة؛ هذه الآلام تنتج عن ضغط قناة البنكرياس والتهاب رأسه. هذه الآلام لا يمكن السيطرة عليها وتهدئتها بالمسكنات المعتادة      ( شكل 11).

 

 

 

 

Operation Bauchspeicheldruese

 

تجري هذه العملية الجراحية بطريقة يتم فيها ازالة كل الأنسجة الملتهبة والتي بها ندبات، والتي تسبب الآلام. تتم ازالة جميع الأنسجة الملتهبة من الوريد البابي. يتم فتح ممر القناة الصفراوية علي مصراعيه ويتم تعديل وضعه. يفتح ممر جسم البنكرياس ويعدل وضعه.

تكمن ميزة هذا الاجراء في في ابعاد كل الأنسجة الملتهبة، كما يتم تخفيف الضغط علي الممر الصفراوي وممر البنكرياس، حيث لا يتم اثقالهما بالعبء أو التشويش عليهما. كما تكمن فائدة كبيرة من جرّاء هذا التصرف الجراحي وهو أنه ليس بالضرورة استئصال عنق البنكرياس( شكل 12). بهذا يجب حدوث اتصال وترابط جديد ما بين الأمعاء الدقيقة ورأس البنكرياس، وهذا يقلل من خطر حدوث تسرب محتمل( شكل13).

 

 

 

 

 

 

ما الذي يحدث بعد الجراحة؟

Pankreas CT Aufnahmeكما هو الشأن بعد اجراء كل عملية جراحية كبري بالبطن يتم وضع المريض في غرفة العناية المركزة في فترة ما بين2:3 أيام. يتم  رصد كلا من الجهاز التنفسي والدورة الدموية والمسالك البولية بالإضافة الي اعطاء المسكنات ومتابعة عملية التسرب علي مدار الساعة. يتناول المريض المضادات الحيوية لمدة سبعة أيام ، كما يتناول مادة خاصة من شأنها اعاقة الإفراز( مادة السوماتوستايين). في الوقت ذاته يتم رصد اختبارات الدم عن كثب وهي: الليباز والأميليز والسكر في الدم. كما يتم اعطاء المريض جرعات الأنسولين القابلة للزيادة علي حسب الحاجة. بعد السيطرة علي الوضع، وبعد استخراج الأميليز المحددة نسبه من أنابيب التصريف الموضوعة في قطاع البطن يمكن نزع تلك الأنابيب بعد أربعة أيام، ثم تبدأ عملية تغذية البطن بالأطعمة ولكن بحذر. تحدث لجزء من المرضي بعض الاضطرابات المؤقتة عند تفريغ المعدة. بعد عدة أيام يمكن تقييم إلي أي مدي تتقيد وظيفة البنكرياس، والي أي مدي يمكن استبدال الإنزيمات الهاضمة ، والي اي مدي يمكن استخدام الأنسولين.
في الشكل 14 صورة مقطعية لمريض خضع لجراحة البنكرياس؛ هذه الصورة التقطت بعد ستة أشهر. توضح الصورة نقص التكلسات في الجسم والذيل البنكرياسي ، بالإضافة الي عودة ممر البنكرياس الي طبيعته العادية.

وما الذي يجب مراعاته مستقبلا في الحياة اليومية.

أثبتت الفحوصات لعدد كبير من المرضي المصابون بمرض التهاب البنكرياس المزمن أن الجراحة يمكن أن تحافظ علي نسيج البنكرياس المتبقي من الخطر الذي يهدده والذي يتمثل في فقد لأداء وظائفه ، كما أن حياة المريض تتحسن بعد الجراحة. حتي لو اضطر المريض الي إزالة البنكرياس بشكل كامل فإنه يمكن أن يحيا حياة طبيعية مستقبلية عن طريق إنزيمات الهضم الخاصة به بالإضافة الي استخدام الأنسولين بشكل مستمر كذلك بتجنبه لخطر الكحول عن طريق عدم تناوله.

عن الخلفية التاريخية للالتهاب المزمن للبنكرياس

في الاسكندرية وتحديدا في عام 300 قبل الميلاد:- في عصر ازدهارها بني ملوك البطالمة جامعة كبيرة ومكتبة بالأسكندرية وذلك لأجل لاتاحة فرص التعلم والبحث العلمي لكلا من العلماء والفنانين والكُتّاب. في هذه المؤسسة عمل الطبيب وعالم التشريح هيروفيلوس تشالسيدون ، حيث أنه كان مسموحا بالجامعة أن يقوم علماء التشريح باجراء دراسات علي تشريحية علي الجثث- بينما كان هذا النشاط محذورا في بلدان أخري. والجدير بالذكر أن أول دراسات وصفية تفصيلية عن البنكرياس والكبد تعودان الي هذا العالم. اكتشف يوهان جيورج يرسنج في عام 1462، أستاذ التشريح في بادوا- الممر الرئيسي الصادر للبنكرياس والمعروف حاليا باسم قناة البنكرياس، والتي يرجع الفضل في اكتشافها اليه وهذا معروف اليوم . كتب يرسينغيانوس عن أستاذه جان ريولان ما يلي" لا أعرف بما ينبغي علي تسميته، هل أسميه وريدا أم شريانا؛ إنني لا أجد به أثرا للدم، ولكنني أجد عصيرا غائما والذي يشبه سائل التآكل في تأثيره علي الفِضة (...)" كان لهذه القصة نهاية دموية ، حيث تم اغتيال يورسنج علي باب بيته من أحد الطلاب بعد سنة من اكتشافه هذا، وذلك لأنه قد حدث خلاف حول المكتشف الحقيقي لهذا الممر البنكرياس. في عام 1869 اصطدم الطالب بكلية الطب باول لانجرهاوس في مطلع عامه الثاني والعشرين بخلايا جزيرة البنكرياس عندما كان يقوم باعداد رسالة الدكتوراة ، غير أنه لم يتنسي له التعرف علي وظيفتها. بعد مرور عشرين عاما من هذه الواقعة قام الجرّاحان اوسكار مينكوفيسكي وجوزيف فرايهيرميرنج باستئال البنكرياس من الحدي الكلاب، ثم قاما بمراقبة الآثار المترتبة علي تغير أيض الجلوكوز. قام الكلب باظهار كل أعراض مرضي السكر، واستطاع العالمان رؤية/اثبات كلا من الجلوكوز والأسيتون في البول. بهذا تم التأكد من اثبات أن هناك علاقة ما بين خلل وظيفة البنكرياس والتطورات اللاحقة الظاهرة لداء السكري. بعد أن قام كلا من فريدريك جرانت بانتينج وشارلز بست في عام 1920 باكتشاف المادة التي يتم انتاجها من خلايا جزيرة البنكرياس وهي الأنسولين، استغرق الأمر ثلاث سنوات فقط بعدها تم طرح المنتج الأول من الأنسولين إلي الأسواق- والذي كان بمثابة انقاذ الآلاف من مرضي السكري بعدما كان يعتقد في السابق أن لا شفاء منه. يعتبر كبار الجراحين في عصرنا هذا أن البنكرياس لا يزال عضوا معاد للجراحة وذلك من حيث موقعه التشريحي وأنسجته الهشّة. وقد كانت العمليات الجراحية الخاصة بالبنكرياس تمثل تحديا بالغا مرتبطا بخطورة عالية علي المريض الخاضع للجراحة؛ ولكن الجرّاح كارل جوسينباور- الخلف لتيودور بيلروث في فيننا- كانت له رأس عبقرية، حيث قام هذا الجراح بتطوير الحنجرة الاصطناعية الأولي عندما كان يعمل مساعدا، بالإضافة إلي أن همته لم تثبط تجاه أوضاع حساسة تتعلق بالجراحات مثل وضع كاذبة البنكرياس ومضاعفات التهاب البنكرياس المزمن، حيث توصل الي طريقة تسمح باستخلاص السوائل التي تنبع من أكياس البنكرياس الكاذبة. في عام 1909 دخل فالتر كاوش اطارا علميا جديدا، حيث استطاع اجراء أول عملية استئصال جذري للبنكرياس والتي فيها تم استئصال أجزاء من المعدة والاثني عشر. في الثلاثينات استخدم ألين أو ويبل هذه التقنية الجراحية لاستئصال ورم البنكرياس ، ولكن نظرا للمخاطر العالية لهذه الجراحة فإنه قد قام بها بطريقتين مختلفتين. ومنذ ذلك الحين أصحبت الطرق الجراحية لويبل-كاوش هي المثالية لكبار الجراحين، حيث تم استخدام هذه الطرق علي مرحلة جراحية واحدة والتي بدورها أصحبت بمثابة طريقة آمنة جدا للمريض.

عودة إلى الأعلى

 

تصميم الموقع من أندرياس ديركس                                                                                                                                         ٢٠١٣ بييرميد جميع الحقوق محفوطة